اشحذ من الأغنياء لمساعدة الفقراء
ميشال ابو سليمان:
لا شيء يضاهي فرح العطاء



اعادت قناة الـ "أم تي في" نفض الغبار عن برنامج "كل ميلة عيلة" الذي سبق ونال شهرة واسعة منذ انطلاقته في العام 1998 وحقق نجاحاً وقبولاً لدى المشاهدين. وهذه المرة تولى مهمة تقديمه الممثل والمقدم ميشال ابو سليمان ليعرض مع بداية شهر رمضان المقبل.
وبين الـ "أم تي في" والـ "ال بي سي" سيطل ميشال ليظهر بصورة المقدم من "ميلة"، والممثل من "ميلة"... وفي زحمة الإنشغالات التي تحيطه لا ينسى صاحب القلب الرقيق والمؤمن الجانب الإنساني من حياته الذي يكرّس له مجهوداً ووقتاً إيماناً منه بأهميته وسعياً لتحقيق فرح العطاء.
عن كل هذا الجوانب من حياته يتحدث ابو سليمان.

• كيف انطلقت فكرة إعادة برنامج عمره عشرين سنة الى الشاشة؟


- البرنامج لذيذ وحظي بقبول كبير من جانب الناس وأنا شخصياً كنت اتابعه. الـ "أم تي في" اقترحت الفكرة بما أنها تملك الـ "فورما" وهو برنامج ممتع، فكانت الفكرة ان يتم إعادته معي لأكون مقدمه.
• سبق ان قدمه الممثل سامر غريب.
- صحيح.
• أقتُرح اسمك منذ البداية لتقديمه؟
- هذا ما علمته.
• بدأتم تصويره؟
- صورنا حلقة تجريبية منه وكانت رائعة.
• اراك تنجح في التواصل المباشر مع الناس والاحتاك بهم، ما قد يضمن نجاحك في التجربة.
- العالم مهضومين، لا سياسة ولا فن... هيك اريح.
• ما الفارق بين التعاطي مع النجوم ومع اشخاص عاديين؟
- تزول الكلفة بينك وبين الاشخاص اشعر انني اقرب الى الناس من السياسيين والفنانين... احب الناس العاديين وبل احب اكثر الناس الاقل من عاديين.
• لا بد وأنك صادفت في برنامج "حديث البلد" كونك الضيف الدائم فيه نجوماً "غليظين".
- دعيني لا أقول ذلك حرام... ولكن لم يجمعني بهم التقارب والانسجام ما في "كاميستري" ما عنيولي.
• ازعجت احدهم في الموسم الأخير من "حديث البلد"؟
- مع الناس العاديين اتعاطى بالطريقة نفسها اما مع النجوم فلكل منهم طريقته.
• حكي ان "حديث البلد" في موسم الأخير جاء على خلاف التوقعات ولم يحقق ما حققه في بدايته، بمعنى انه فقد وهجه.
- إطلاقاً. لا بل خلاف ذلك خير دليل نسبة المشاهدة العالية التي يحققها "الرايتينغ".
• أو ما زلت تؤمن "بالرايتنيغ"؟
- طبعاً... واجد ان "حديث البلد" اقوى اليوم من قبل كونه يعرض بشكلٍ مباشر بعدما كان يُسجل.
• بالرغم من الأخطاء التي تظهر على الهواء؟
- (يضحك) "منتج، قص" (جملته الشهيرة).
• استعان الممثل والمقدم هشام حداد بجملتك الشهيرة في برنامجه "لهون وبس" (أمازحه) اولم تطالبه بحقوق النشر؟
- (ممازحاً) نشرت عرضه...
• انت شخص مسالم.
- ما الي جلادة... بأن ثمة اموراً في الحياة اكثر اهمية من التوقف عند الخلافات... هناك جياع، ومظلومون وناس تُقتل واشخاص معوّقون... هؤلاء يستحقون الاهتمام بهم... هم أهم من سخافة الفنانين والسياسيين، لا مجال للمقارنة بين الفئتين، ما في نسبة.
* اراك في الآونة الاخيرة تولي اهمية كبيرة لمساعدة الغير. ما السبب؟
- مررت في تجربة حصلت امامي فقررت ان اتبناها لمدى حياتي.
* ما هي؟
- صادفت إنساناً معوّقاً ما من معينٍ له في الحياة، ارسلني يسوع المسيح اليه فأنا لا أعرفه... وجدته يعاني مرضاً في العظام ويجب ان يخضع لجلسات فيزيائية لثلاث مرات اسبوعياً وإلا قد يصل مرضه الى عضلة القلب فيفارق الحياة. نذرت نفسي له. وعلمني هذا الشخص بأن اذهب في عطائي الى ابعد منه، فصرت اهتم بمن هم بحاجة، وقد ساعدت اخيراً إنسانة مكتومة القيد صادفتها تبكي وقد وصلت الى حد التفكير بالانتحار لأنها لا تملك هوية وأشكر هنا الوزير جريصاتي الذي ساعدني والسيدة شانتال باسيل إبنة رئيس الجمهورية.. تبنيت قضية هذه الشابة وأعمل على تحقيق اللازم. (مستطرداً): لكن لا يستعني ان اتبنى ثمانين الف قضية وحالة.
* تنتمي الى الطبقة الوسطى وبالتالي قدراتك محدودة...
- هناك بعض الوزراء المهتمين ومنهم ملحم رياشي، بيار بو عاصي، غسان حاصباني... اذكر ان الوزير بو عاصي اخذ على عاتقه مساعدتي بالنسبة الى الشاب الذي تبنيته.
* قد يسألك البعض، ما الذي قد يدفعك لمساعدة شخص لا تجمعك به صلة قرابة أو ما شابه؟
- ليكي هدى، يللي بيجي عاهالحياة وما بيعمل خير عمرو ما يكون... (يقولها ثائراً) هيدا هبيلة...
اكثر ما يستفزني عندما تقول احداهن لصديقتها: شو بدك فين لو ما ربنا خلقن ورايد يكونوا هيك، ما كانوا هيك". (ويبدو مستفزاً): شو هالحكي هيدا! ربنا خلقن ليجربك إنتِ... خلق الفقير ليجرب الغني.
لا فرح يضاهي فرح العطاء... وخصوصاً إذا ما جاء من القلب (متوجهاً الى الشخص الذي تبناه): كل يوم أشكرك وأقول في نفسي. من اين هداني الله إليك؟ (متحفظاً عن ذكر إسمه) لقد اشعرتني بالراحة النفسية"...
أذكر ان لدي صديقاً ثرياً جداً قال لي يوماً احب ان اساعد ولكن لا اعرف كيف... فراح يعطيني المال ويرجوني لأساعد من هم بحاجة... (يتابع): في خزانتي صندوق مخصص للمحتاجين... اسسنا جمعية (مستطرداً): علماً أنني قلما احب الجمعيات لكن ثقة الناس بي جعلتني اكون ضمن اعضاء الجمعية.
في العامين الماضيين نذرت ان اشحذ.
• أو يعقل؟!
- ايه... قمت بذلك وشحذت من أصدقائي الأغنياء لأسعد الفقراء. ولم ينزعج هؤلاء مني بل احترموني اكثر، ولا سيما انهم على ثقة بأنني أضع الاموال في المكان المناسب.
• تفعل ذلك مقابل ماذا؟
- صحة عائلتي، زوجتي واولادي. ما بدي شي تاني... هذا نذري.
• ربما من يمر بحزن كبير في حياته يبحث عن فرح من نوعٍ آخر...
- أصبتِ. الحزن الذي عشته في حياتي منذ اربعين سنة لغاية اليوم لا يضاهيه اي حزنٍ آخر... شاهدت الموت بمختلف وجوهه، من اصدقائي الذين استشهدوا في الاحداث والحرب، شقيقي وشقيقتي ووالداي اخيراً... صرت احترم الموت بشكل اكبر.
• تخافه؟
- لم اعد اخافه بل احترمه، واطلب من الله ان يبعده عني، ويأخذني قبل ان افقد اي ممن احب ولا سيما اولادي.
• بالعودة الى مشاريعك المنتظرة ستظهر خلال شهر رمضان المقبل على شاشة الـ "ال بي سي" من خلال مسلسل "كاراميل" وعبر الـ "ام تي في" في "كل ميلة عيلة". اخبرني عن دورك في المسلسل؟
- اجسد دور طبيب يكتشف أدوية ويكون لديه حب لها ايضاً.



هدى قزي






 
  • 1
  • 1
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@YAHOO.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM