جان – ماري رياشي:
"الموسيقي الذي لا يتعذب لا ينجح"



موسيقاه تعكس شخصيته وتشبهه، هي مزيج ما بين الشرقي والغربي، الموسيقى الهادئة برقي والصاخبة بوعي..
لانه محترف بعمله استحق ان يكون منتجاً موسيقياً لاهم برامج الهواة في العالم العربي...
ومعه تحولت اغنيات عدد كبير من نجوم الوطن العربي الى حالة خاصة، هو المؤمن بأن الموسيقي الذي لا يتعذب لا ينجح...
جان – ماري رياشي يتحدث عن محطات فاصلة في حياته، وبدأت الفصل الاول من حواري

معه في آخر مفاجأة اعدتها له زوجته.


• مفاجأة مميزة اعدتها لك زوجتك السيدة كارين لمناسبة عيد الحب...
- (يضحك) فكرة جميلة ومن المقرر ان تكون مصحوبة بفيديو كليب ولها تتمة...
• اولم تشكك بما يحضرّ لك؟
- كنت على علم بأن ثمة اغنية يتم تحضيرها لكن غاب عني ان تكون معدة لي... هي استعانت بكل فريق عملي لتنجز مفاجأة لي في "الفالنتاين" وما في احلى من هيك! (مستطرداً): لكن المشكلة كانت في الهدية التي اقدمها لها بعد مفاجأة مماثلة اعدتها لي (يضحك).
• في اجواء الحب الى اجواء الطرب والصوت الجميل اخبرني عن العمل الذي انجزته للفنانة نداء شرارة.
- نداء حصلت على جائزة في البرنامج بعد فوزها وهي إنتاج البوم غنائي لها وكان يفترض ان تنجزه "جي أم ار ستوديوز" اي شركتنا... ارى ان نداء من اجمل الاصوات التي عرفتها في حياتي، خامة مميزة وصوت مطواع يؤدي مختلف الألوان الغنائية، ولكن كان هناك علامة استفهام حول شخصها كونها امرأة محجبة والسؤال حول كيف ستغني في بادىء الامر استغربنا الوضع ولكن فيما بعد اعتدنا عليه وتقبلناه كحال كل الناس بما ان نداء تتمتع بروح جميلة ومتصالحة مع نفسها وخالية من اي عقد.
أحبها الناس لانها تتصرف بتلقائية وعفوية الى جانب انها فنانة حقيقية بكل ما للكلمة من معنى... (يستدرك): "خلينا نقدم فن للناس يتسمعوا عليه ومش ضروري كل شي يتفرجوا عليه". وفي النهاية الموسيقى موسيقى وليس مقبولاً ان تتذكري مصمم ازياء او مزين نسائي عندما تمر في بالك اغنية لفنانة معينة، جميل ان نشعر بالصوت والموسيقى اللذين يأخذاننا الى مكان آخر وذكريات معينة.
• برنامج "احلى صوت" (ذا فويس) يختصر ما جئت على قوله واهمية ان يكون الصوت اولاً بعيداً عن تأثير الشكل.
- صحيح ولهذا سمّي بأحلى صوت... من ثم ام كلثوم لم تكن آية في الجمال... ثمة شخصيات علينا احترامها لموهبتها بصرف النظر عن المظهر او الشكل.
• اولا تعتقد ان الشكل يأتي اولاً في عصرنا الحالي؟
- (يتوقف عند عبارة "في عصرنا الحالي"): اذكر انني قرأت مقالاً اخيراً حول نداء شرارة وفيه قيل ان الالبوم لا يراعي الموسيقى العصرية ولم افهم المقصود من هذه العبارة... انو شو يعني؟!
(يتابع): الموسيقى موسيقى بامكاننا ان نقدم موسيقى راقصة وصاخبة خاصة بالمرابع الليلية كما يمكننا ان احببنا ان نستمع الى موسيقى مع آلات حية ان نستمتع بها، ما من صلاحية للموسيقى فهي لا تاريخ محدد يفسدها، والموسيقى الحقيقية هي التي تعيش ولا تموت.
ثمة اغنيات للسيدة فيروز مثلاً مسجلة منذ نحو اربعين عاماً وما زلنا نستمتع بها عند سماعها.
اليوم في ظل شح الإنتاج وقلة التمويل للأعمال الإنتاجية فرضت الأستسهال بالموسيقى والاعتماد على الكمبيوتر للموسيقى بشكلٍ كبير. ثمة اشخاص يستغلون التكنولوجيا بهدف التوفير وسرعة الإنتاج وسخافة الموسيقى وهذا ما اتجنبه.
ألبوم نداء مسجل بالكامل بمرافقة آلات حية.
• المعروف حرصك الدائم على هذا الموضوع تحديداً من خلال الاعمال التي انجزتها سابقاً مع رامي عياش وماجدة الرومي.
- إذا قصدت رساماً هل تقبلين ان يطبع لك لوحة من خلال الكمبيوتر؟ بالتأكيد لا. فأنت نتتظرين منه لوحة مرسومة باليد وخاصة لك. وتلك حال الموسيقى. افتخر اليوم عندما استمع الى اغنية "اعتزلت الغرام" المنجزة في العام 2005 او "عايشالك" في الـ 2008، و"حبيتك انا"... تلك الاغنية لا تموت لانها مسجلة وفق آلات حية.
• في اعمالك ثمة ما يعرف بالـ "نوستالجيا"...
- (مقاطعاً) قدمت ايضاً الالكترو وكنت من الاوائل الذين ادخلوا الالكترونيك ميوزيك في الشرق الاوسط يوم قدمت في الـ 2001 "حبيبي ما تروحش بعيد" للطيفة او عندما قدمت "خليني معاك" لرامي عياش وأغنيات ميريام فارس متل "واحشني ايه" ادخلت المزمار مع الالكترونيك، احب هذا المزج في الموسيقى لكن لكل شيء وقته.
• "النوستالجيا" تظهر في شخصيتك الفنية عندما تقدم اغنيات قديمة مجددة بأصوات شبابية مع توزيع مختلف...
- اصبتِ... لانني اؤمن بأن الموسيقى هي حرية ولا يمكن وضع حدود لها.
• كمنتج لجهة الموسيقى لمجموعة من برامج الهواة هل تملك الحرية للتصرف فيها كما يحلو لك لجهة الموسيقى واختيار الاغنيات؟
- لدي حرية في التوزيع الموسيقي، اما لجهة اختيار الاغنيات فليس لدي دائماً الحرية لذلك. المحطة تقرر نسب الاغنيات المطلوبة اي الكلاسيكية منها او العصرية... وقد وضع البرنامج والمحطة ثقته بي لجهة تقديم مستوى موسيقي معين. وافتخر اننا حسنّا مستوى الموسيقى في البرامج بشكلٍ مميز جداً، وذلك من خلال برنامج "The voice" على مدى سنوات.
• الواضح ان اغنيات الفنان وائل كفوري حاضرة في البرنامج بأصوات المتسابقين.
- لا تنسي ان اغنيات وائل فيها إظهار للصوت وبالتالي نحن بحاجة لإبراز الصوت على الطبقات الصوتية العالية والقصيرة...
وهناك ايضاً اغنيات تُغنى لرامي عياش، وائل جسار وراغب علامة وآدم... في برامج مماثلة ثمة بحث عن اغنيات تظهر قدرة الصوت.
• جئت على سيرة الفنانة لطيفة في سياق الحوار وسمعت ان هناك تعاوناً جديداً بينكما.
- نعمل على انجاز البوم كامل ذات مستوى عالٍ جداً وبمضمون مختلف... لطيفة هي بمثابة وجه السعد بالنسبة الي، لانها كانت مؤمنة بي في بداياتي ونجحنا معاً في مجموعة اعمال... ثمة فكرة جميلة اسمعتها أياها واحبتها ونحن الآن في مرحلة كتابة الكلمات.
• نصيبك وافر مع فناني المغرب العربي وقريباً نستمع الى عملٍ يجمعك بالفنان سعد لمجرد.
- وقريباً اسافر الى فرنسا لتصوير فيديو كليب بعدما انجزنا الأغنية... اغنية مجنونة وما في حدا غير سعد يغنيا (يضحك).
• هل من تعاون جديد مع السيدة ماجدة الرومي؟
- ماجدة هي البركة ودائما هناك تعاونات تجمعنا... (ويسألني) اوتعلمين كم يبلغ عدد التعاونات التي جمعتنا ولم تبصر النور؟
• كثيرة؟
- ربما توازي البوماً كاملاً بعدد الاغنيات .
• السبب؟
- اننا سجلنا الاعمال وكان يفترض ان تطرح غير البوم معاً، لكن عادت وقررت ان يكون البوماً واحداً... وثمة اعمال جديدة تحضرها حالياً وآمل ان نقدم معاً ما هو مختلف لانه من الصعب ان نقدم ما هو مختلف وغريب مع فنانة بحجم ماجدة الرومي... اذكر كيف كان من الصعب اقناع الموسيقار ملحم بركات (رحمه الله) بتقديم موسيقى جاز في توزيع اغنية "اعتزلت الغرام" وعندما سمعها أُغرم بها.
• هل لدى احد من اولادك موهبة موسيقية؟
- لا شك في انهما متأثران بالجو الموسيقي كونه حاضراً في المنزل وترعرعا فيه، لكن لا اجبرهما عليها، ابني الاصغر سناً يبلغ نحو اربع سنوات ونصف سنة وهو يقرأ النوتات الموسيقية ويقوم بتمارين السولفيج بشكلٍ رائع، اما الاكبر سناً فهو يهوى "الغيتار" لكن توجهه الحالي نحو "السوبر هيرو"... لن اجبرهما على تعلم الموسيقى، ان كانا موهوبين فسيمضيان بها دون تردد.
انا مثلا لم اترعرع في عائلة موسيقية، لكنني كنت اهوى الموسيقى من تلقاء ذاتي... (يتابع) الموسيقي الذي لا يتعذب لا ينجح، من يستسهل الامور لا يحصد النجاح.
• تقدمت الى برنامج "ستوديو الفن" في بداية مسيرتك في العام 1988.
- صحيح، ومن دون علم والداي تقدمت الى البرنامج سراً وشاهداني ليلة السبت عبر شاشة التلفزيون، تفاجآ وبكيا للوهلة الاولى.
• ولماذا اقدمت على الخطوة سراً؟ هل كانا يرفضان الفكرة؟
- كانا يشجعانني، والدتي "حلبية" ومتذوقة للغناء الشرقي والطربي، اما والدي فهو تلميذ "دير الخنشارة" ويهوى الموسيقى الكلاسيكية واللون البيزنطي... كانا يشجعانني لاكون موسيقياً ولكن ليس لاحترافها كمهنة.
• هل من قرابة بينك وبين وزير الاعلام ملحم رياشي؟
- (يبتسم) بلى وبعيداً عن صلة القرابة نحن مقربان على الصعيد الشخصي.
• ختاماً ماذا عن برنامج "اوت اوف ذا بلو"؟ ما الهدف منه؟
- هو تصوير كيف يتم انجاز اغنية والخطوات التي يتم اتباعها وفي كل حلقة هناك قصة.

هدى قزي






 
  • 1
  • 1
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@GMAIL.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM