كل سنة، يتقدم الفنان غسان صليبا، من جمهوره بريسيتال. اصبحت المسألة تقليداً سنوياً على ما يبدو، عنده. فالغياب النسبي جرّاء انقطاع الاعمال المسرحية والاستعراضية والمهرجانات ذات المستوى الراقي، وسيادة انواع من مهرجانات بلا حَيْل فني وثقافي وابداعي، اثرت بغسان، فقرر ان يكون شجاعاً، وان يتجاوز الظروف المانعة، وان يقتحم بريسيتال، يختار اغانيه من المكتبة الغنائية والمسرحية الرحبانية، ثم اللبنانية عموماً، ويقول أنا هنا...
هذه... "الأنا هنا" انما تدلّ على نقطتين هامتين:
أولاً – تدل على ان غسان صليبا كموهبة غنائية غنية وثابتة وقوية لا يقبل بأن تسيطر علينا، كجمهور، زوابع الاصوات "الناكتة"، ويرفض ان يستسلم هو، معنا، للمقادير السلبية، ولا يكتفي بالكلام والتنظير مثلنا، بل يبادر، والمبادرة هي بالفعل مشقة مادية ومعنوية، لكنه يقوم بها
 
 
 

كالذهاب في نزهة، الذهاب الى عادل مالك، الشخص والصحافي وابن مهنة المتاعب التي اورثته جسداً تعباً، ونفساً ملآنة بالحياة.
كالذهاب في نزهة الى غابة، فمع كل خطوة قد تظهر لك وردة، ومع أخرى قد تطير حمامة، او قبّرة، او غراب، او نسر، او اي شيء او مخلوق غريب في تكوينه وجماله. والايجابية هي الميزان. كل هذا الرجل ايجابية وحب. وكل هذا الرجل دماثة اخلاق، فلا تحاول ان تثير فيه الغضب او الاحتقان او العاطفة السلبية لأنه قادر على تحويل انفعالاته الى ما يفتح الباب على المودة الصافية ولو في عزّ الحروب الصغيرة بين الانسان والانسان واحياناً بين الانسان ونفسه، جميل هذا الرجل، وعادل. عادل: هذا هو اسمه وهذه هي صفاته ايضاً.
 
 
 
 
 
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@GMAIL.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM