يا شعراء الزجل
كيف اصابكم الغرور وانتم... مع أول فشخة!



كما كان في زمنٍ مضى، فنانون كبار في الغناء اللبناني كوديع الصافي وفيروز وصباح وغيرهم من الذين تركوا آثاراً فنية رائعة استمرت وتستمر الى ما شاء الله...
وكما كان في ذلك الزمن، ملحنون أزهروا اغاني ولا اجمل من فيلمون وهبي الى زكي ناصيف الى عفيف رضوان وفنان الاجيال الياس الرحباني... وقبل كل هؤلاء المحترمين، محترمان عظيمان ابداعياً هما عاصي ومنصور الرحباني... وايضاً هناك غيرهم... وغيرهم.
وكما كان التمثيل في لبنان، فناً جميلاً، انتج عبد المجيد مجذوب وهند ابي اللمع وسميرة بارودي واحسان صادق... وعشرات من النجوم...
كذلك كان في لبنان، ولا يزال هناك فن بديع هو الزجل... قدم لنا زغلول الدامور وزين شعيب وخليل روكز واسعد سعيد وآخرين منحوا الزجل صفة خلاقة، ودفعوا الجمهور اللبناني الى متابعته بكل شغف.

الآن... يتساءل الاعلام والجمهور وكل من يعنيه الأمر اين الزجل؟
واذا كانت هناك اجيال جديدة في الغناء كنانسي واليسا ويارا وغيرهن وفارس كرم ووائل كفوري وملحم زين وغيرهم... فأين هي الأجيال الجديدة التي تمتهن الزجل، وتحترفه كمادة حياة ومادة فن وجَمال؟
طبعاً... هناك اسماء عدة من شعراء الزجل بدأوا يظهرون منذ مدة ليست بعيدة، وبعض البرامج التلفزيونية تستقبلهم، ويُحيون عدداً من الحفلات الزجلية الناجحة في بعض المناطق اللبنانية التي لا تزال تهوى هذا الفن... لكن نتاج هؤلاء الشعراء لا يزال ضعيفاً، واذا كانت فيه بعض ملامح الموهبة النابضة الا انها ليست كافية لنقول ان الزجل بخير...
لعل اكثر الاسماء شهرة من الجيل الجديد في الزجل هم ايلي وحبيب ابو انطون ورامي نعيم ومازن غنام، وهناك سيدة ايضاً هي زينب حمادة تقول الزجل والقصيدة العامية الجديدة... وآخرون ايضاً تظهر اسماؤهم من حين لآخر... ويتابعهم جمهور الزجل بكثير من الاهتمام علّه يكتشف فيهم بعضاً مما كان يكتشف في السابقين من كبار شعراء الزجل...
لكن هناك مشكلة...
مشكلة يتحدث عنها شعراء الزجل الكبار، والمخضرمون الذين لا يزالون يتابعون ما يجري اليوم، هي الغرور...
نقيب شعراء الزجل جورج ابو انطون قالها لي بالفم الملآن في احدى الحلقات التلفزيونية: مشكلتنا ان شعراءنا اليوم مستعجلون على الشهرة، وفيهم نوع من الغرور الذي لم يعرفه جيلنا ابداً...
وعندما تستغرب وجود الغرور في شعراء ما زالوا ناشئين، وفي بداية الطريق الفني، يضيف جورج ابو انطون: يخبرونني احياناً ان فلاناً من الجيل الجديد قال في احدى قصائده انه سيسبق خليل روكز مثلاً، وان شاعراً آخر قال في احد ابياته انه سيسجن المتنبي ويلغيه!... وحين اجتمع بالبعض منهم في النقابة او في احدى السهرات يتعاملون مع الموجودين وكأنهم "يطيرون" عن الارض، وانا بطبيعتي المحِبّة انصحهم واوجههم... لكن كل النصائح والتوجيهات تذهب سدى حين خروجهم من المكان... انها مسألة خطيرة جداُ لان الغرور يقضي عليهم ويدخلهم في حلقة مفرغة من عبادة الذات وهم لا يدرون...
شاعر زجلي مخضرم آخر قال لي: سجل عليّ هذا الكلام... من الآن الى اربع خمس سنوات لن تجد احداً من هؤلاء الشعراء بين الناس، والسبب غرورهم وطريقتهم وكبرياؤهم المزيفة... انك لن تجد واحداً منهم يسعى الى تطوير نفسه بقدر سعيه الى التشنيع بالآخرين، والى اكتساب الشهرة ولو على حساب المستوى.
... فاذا كان هذا الكلام الصادر عن مخضرمين صحيحاً... وهو صحيح، فان ألفَ رحمةٍ سوف نطلقها على الزجل...
لا يا شباب الزجل اللبناني...
ان امانة الزجل التي وصلت اليكم لم تصل من دون تَعَب وعرق واجتهاد وصبر وبحث عن الإبداع...
ان المبدعين من شعراء الزجل الذين رحلوا... عملوا على رفع لوائه حتى الموت... والمبدعين الذين لا يزالون احياء لا يزالون يدافعون عنه ببطولة حازمة وجازمة... والمبدعين الجدد ينبغي ان يكون لهم دور في المحافظة على تواضع الزجل... وهذا غير الذل ابداً... فالزجل الطالع من البيوت وزوايا النفوس اللطيفة لا يمكن ان يكون الا متواضعاً...
والتواضع يرفض المستكبرين...
فيا شعراء الزجل...
متى اصابكم الغرور وانتم... مع اول فشخة!؟






 
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@GMAIL.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM