ايها المشاهدون اللبنانيون اتحدوا
هذه صناعتكم الدرامية في الطليعة



كل استطلاعات الرأي تقول ان المادة التلفزيونية الاكثر جذباً للمشاهدين هي الدراما اللبنانية... الدراما اللبنانية ما غيرها التي يطلق عليها صانعوها والعاملون فيها اصنافاً من النعوت والتشابيه التي أقل ما يقال فيها انها عجيبة!
وكل حفلات "الرايتنغ" الشهيرة التي تحاول أن تدرس توجهات جمهور التلفزيون في لبنان "تكتشف" ان الدراما اللبنانية هي الاكثر مشاهدة من كل البرامج والمسلسلات الاخرى العربية والاجنبية وغير ذلك، وان مقارنة "رايتنغ" الدراما "برايتنغ" اي برامج اخرى او حتى اي مسلسلات اخرى سيوقع كل تلك البرامج والمسلسلات بالوَهَن أمام سطوة الدراما اللبنانية...
انها، اذن، مرحلة ذهبية للدراما اللبنانية كي تكوّن لنفسها مكانة جديدة وفورية في مقابل كل الدراما الأخرى التي كانت ولا تزال تنافس الدراما اللبنانية، منذ ثلاثين عاماً اكانت مكسيكية ام مصرية او سورية ام تركية أم كل هذه الدرامات معاً، والدراما اللبنانية بلغت هذا الموقع

المتقدم بعد الكثير جداً من التقديمات والانجازات الحقيقية التي دفعت بالكتاب اللبنانيين ثم بالممثلين اللبنانيين ثم بالمخرجين اللبنانيين الى الواجهة لا بل راح بعض المنتجين العرب يستنجدون بالكتاب اللبنانيين واحياناً بالممثلين اللبنانيين لكي "يشيلوا" بالمسلسل العربي، وقد ادّى ذلك الى ان يصبح الفنان اللبناني، ممثلاً كان ام كاتباً، في واجهة زملائه وفي مقدمة أجندات المنتجين العرب...
ومع جميع الانتقادات التي وجهت الى مسلسل "أمير الليل" مثلاً، فان هناك عدداً من المدائح التي سيقت حوله، وقد كشفت احدى عمليات "الرايتنغ" انه الأبرز خلال الأشهر الثلاثة الاخيرة، وان اعداد المشاهدين له في لبنان والعالم العربي كبيرة جداً. وعلى الفور كانت هناك مسلسلات اخرى على باب العرض، من "فخامة الشك" الى "الشقيقتان" الى غيرها... ولعل هذان المسلسلان الجديدان من اكثر المسلسلات الدرامية التي يسوّق لها حالياً في الاعلام اللبناني، وتقول الاحصاءات انهما يجتذبان العيون والقلوب والنفوس... ذلك ان العامل النفسي والاجتماعي والوجداني الذي يحرص الكتاب اللبنانيون على ابرازه في كل القصص يُعتبر مادة متميزة ولا سيما ان أسلوب المعالجة يخضع دائماً للمنطق وللعلم وليس للمزاجيات...
فالقصص اللبنانية كانت متهمة بأنها بعيدة عن الواقع. ولا يزال البعض يرى انها لا تعالج أموراً يعانيها المجتمع اللبناني بقدر معالجتها اموراً عابرة للقارات... حتى ان البعض يتهم الدراما بأنها غير لبنانية... اصلاً... اما الآن، فقد تغير الوضع بنسبة كبيرة، ومنذ سنوات عدة على الاقل تحظى بعض السلسلات اللبنانية سواء التاريخية او الحديثة بنسب مشاهدة عالية جداً... والحبل على جرار النجاح...
فقبل "امير الليل"... كان هناك مسلسل "متل القمر" الذي حصد اعجاباً منقطع النظير... وقبلهما "وأشرقت الشمس" الذي طبقت شهرته الآفاق... ثم هناك "زوجتي أنا" الذي له مكانته، والآن "فخامة الشك"، و"الشقيقتان" واذا أردنا ان نتطرق الى مسلسلات اخرى كثيرة لوجدنا ان الدراما اللبنانية تتحرك جدياً من زاوية العمل العادي الى رحاب العمل الناجح...
والدراما اللبنانية اصبحت دراما اللبنانية... فكل التأثيرات السابقة بالدراما من الاعمال المكسيكية هضمها الانتاج اللبناني وتخطاها... وكل التداعيات التي المت بالدراما اللبنانية من الدراما التركية هي ايضاً انتهت على خير وها هي الدراما اللبنانية تتأثر ايجاباً فتأخذ ما يناسبها من دراما تركيا وتترك ما لا يناسب، اما التأثرات بالدراما السورية فلم تكن عميقة جداً حيث تجاوزتها الدراما اللبنانية، وكذلك الدراما المصرية التي لها تاريخ عميق في كيان الدراما العربية اثرت بالدراما اللبنانية لمرحلة معينة ثم تراجعت...
الآن يبدو ان الدراما اللبنانية تعيش المرحلة الذهبية سواء من حيث الكتابة او التمثيل او الاخراج وما نشاهده على الشاشات اللبنانية وردود الأفعال كافية للقول اننا في افضل مرحلة من بناء الذات...
فيا ايها اللبنانيون اتحدوا...
هذه هي مسلسلاتكم تجد الاصداء المناسبة ومشاهدوها في العالم العربي كثر الى الدرجة التي يُحكم فيها عليها بانها في الطليعة...
وهذا هو الانتاج اللبناني يُطلب الى المحطات العربية التي يدرك القيمون عليها انه انتاج دراما متميز وناجح، ومن الافضل الى الأفضل...
والمطلوب الآن اقناع اللبنانيين بصناعة بلدهم لانها الصناعة التي يمكن ان تتحول مادة جاذبة لمنتجين آخرين في لبنان... ولعالم كبير من الكتاب والمتخصصين...
من هنا... نبدأ فعلياً...






 
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@YAHOO.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM