أوشك عام 2017 على الانتهاء، ومن ثم استعد نجوم ونجمات الغناء في إعادة ترتيب أوراقهم والبحث في حساباتهم القديمة كي يبنوا عليها إصدار قراراتهم الجديدة، خاصة من هم تصدروا قائمة الايرادات في الألبومات التي طرحوها في موسم الصيف وحققت إيرادات معقولة ترضي غرورهم وتعلي من قاماتهم وبالتالي فإن من حق هؤلاء أن يرفعوا أجورهم كيف هم يرون، رافعين شعار "الغاوي ينقط بطاقيته" على رأى الشحرورة.

وقد لاحظنا بعد طرح عدد من الالبومات الغنائية لعدد من المطربين في الموسم المنقضي أن المطرب المطلوب أو المطربة للغناء سواء في الحفلات أو الافراح يحددون تسعيرة كل حفل، فمثلا تسعيرة الحفلات تختلف عن تسعيرة الافراح فربما تكون الاخيرة هي الاعلى خاصة أن
 
 
 
قبل أن ندخل في صلب الموضوع تعالوا نذكركم بمضمونه أولا، هل تتذكرون في فترة الثمانينيات والتسعينيات نوعيات ألافلام السينمائية التي كانت تعرض حينها ؟ كانت هناك أفلام مسلوقة وبميزانيات ضعيفة وتفتقد النجوم، كان أبطالها وحتى مخرجيها ضعاف المستوى والشهرة وكان الفائز فيها هو الفنان المجهول والشركة المنتجة، التي تضع ميزانية ضئيلة وضعيفة وتقوم بتحصيلها فور عرض الفيلم ثم سحبه بعد أسبوع أو أسبوعين على الاكثر من دور العرض ثم تقوم بتسويقه عن طريق شركات التوزيع وتقوم هذه الشركات بطرحه للفيديو في ذلك الوقت.

ثم اختفت واختفت معها أجهزة الفيديو، لتظهر الفضائيات وتقوم بشراء هذه ألافلام لعرضها على قنواتها، ثم بعد ذلك اختفت تماما بعد أن استيقظت الفئات التي تحرص على متابعة الاعمال السينمائية وترفض الابتذال والاسفاف والتدني حتى غابت بالفعل نوعية هذه الافلام، لكن فرحة
 
 
 
 
 
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@GMAIL.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM