غنوجة بيا تعمل في مركز تجميل بعيداً عن طفليها
ريتا برصونا عائدة إلى لبنان مع "3 اصحاب" لمعالجة المشاكل الزوجية



قررت الممثلة ريتا برصونا ان تعود الى الشاشة بعد غياب دام 4 سنوات اذ شاركت في تلك الفترة في المسلسل الدرامي اللبناني "فرصة عيد" ثم سافرت الى خارج لبنان لتتفرغ لتربية ولديها وحياتها الزوجية والاجتماعية, اخيرا انتشر خبر مفاده انها ستعود الى لبنان لتقدم جزءاً ثانياً من مسلسل "غنوجة بيا" ولاستيضاح الامر كان "للشبكة" اتصال مع برصونا الموجودة في المغرب لتضع النقاط على الحروف.



• ما حقيقة الاخبار التي انتشرت عن عودتك الى لبنان وتقديم جزء ثان من "غنوجة بيا"؟
- هناك التباس حصل عند الناس لاني نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي انني عائدة الى لبنان لاقدم عملا فنياً جديداً وهنا بدأ الفانز بالاستنتاج وكتبوا ان الغنوجة عائدة فاعتقد الجميع ان هناك جزءاً ثانياً من "غنوجة بيا" وهذا الامر غير حقيقي وبصراحة لا اعرف لمن تعود حقوق

هذا العمل في الوقت الراهن اكانت للمنتج مروان حداد او الكاتبة منى طايع او المؤسسة اللبنانية للارسال.
* اذا ما هو العمل الذي ستعودين من خلاله؟
- بعد مفاوضات عدة مع المنتج مروان حداد الذي يحثني دوما للعودة الى التمثيل واخيرا ارسل لي عشر حلقات من مسلسل "3 اصحاب" وهو عبارة عن قصة ثلاث نساء يملكن بيوتي سنتر والعمل يناقش المشاكل الزوجية والاجتماعية ويشاركني في هذا المسلسل يورغو شلهوب، اسعد رشدان، رانية عيسى وهو من اخراج ايلي سمعان ويتألف من 40 حلقة ولاجله سامكث في لبنان خمسة اشهر.
• كيف تشجعت للعودة الى التمثيل بعدما قررت التفرغ للعائلة؟
- في السابق شعرت انني حققت ما اريده في مجال التمثيل وكان هدفي ان يكون لي عائلتي الخاصة فتزوجت وانجبت ولديّ ولم اشارك الا منذ 4 سنوات في مسلسل "فرصة عيد" وحاليا انا مع عائلتي في المغرب.
• هل بامكانك الابتعاد عن عائلتك خمسة اشهر؟
- ولديّ هما في رعاية والدهما وسيكون لي استراحة التقيهم بها في اميركا وفي عصر التكنولوجيا استطيع ان اتواصل مع ولدي وزوجي الذي شجعني على العودة الى التمثيل في الوقت الراهن.

• كتب أنك وصلت إلى الشهرة من خلال المسلسل الكوميدي «غنوجة بيا» الذي حقق نجاحاً كبيراً جعل المنتجين يحوّلون حلقته الأخيرة إلى فيلم سينمائي. هل فعلاً تعتبرين أن هذا العمل هو الذي أوصلك الى الشهرة؟
- طبعاً «غنوجة بيا» كان ظاهرة، لم يكن عملاً عادياً. ولا يمكن تحديد السبب الذي أحبه الناس لأجله. لكنه ليس العمل الوحيد الذي حققت من خلاله النجاح، هو توّج أعمالي السابقة بعد تمرسي بأدوار وشخصيات مختلفة. وبعده قدمت المسلسلين الدراميين «الليلة الأخيرة» و«دكتور هلا». الأخير حقق إقبالاً جيداً على شاشة تلفزيون «المستقبل» .
* كوّنت ريتا برصونا ثنائياً مع كل من بيتر سمعان ويورغو شلهوب وجورج خباز، ما الذي ميّز العمل مع كل منهم؟
- يورغو شلهوب يعطيني الكثير كممثل فهو لا يساوم على حساب عمله. وأرتاح بالعمل مع بيتر سمعان إذ تجمعنا الكيمياء التي احبها الناس. أما جورج خباز فيعمل من قلبه لذا أستمتعت بالعمل الكوميدي معه.
* كيف اتجهت الى كتابة الأعمال؟
- بعد انتهاء مسلسل «جميل وجميلة» كتبت أول حلقة من «الحب الممنوع». تطلّب مني العمل خمس سنوات، إذ أني لم اتفرغ له. وقد يكون ذلك افضل لأني استطعت إعطاء النص من الخبرة التي اكتسبتها خلال هذه الأعوام. اشترى المنتج مروان حداد مني النص وكنت لا أزال في الحلقة الرابعة، فألقى عليّ مسؤولية أجبرتني على متابعة العمل بجدية. الكتابة ليست سهلة بل تحتاج الى اللغة، حس كتابة السيناريو وتخيّل الصورة.
* كيف دخلت عالم التمثيل؟
- اول صورة نشرت لي في الاعلام كانت عام 1992 حين أنتخبت ملكة جمال السلام، منها انتقلت الى عرض الازياء مع وكالة ايميه سكر لفترة عام فقط، لانتقل بعدها الى التمثيل. بدأت في مسرح الشانسونييه عبر مسرحية «حظك قليل يا خليل»، ثم عملت لفترة 3 سنوات في المسرح المصري بحيث كانت تأتي مسرحيات مصرية تعرض في لبنان ونقدم دورنا باللهجة المصرية أو اللبنانية. ولعبت دور البطولة كبديلة للممثلة المصرية وفاء مكي آنذاك في إحدى المسرحيات ونجحت في تجسيد دور مدته ثلاث ساعات باللهجة المصرية فيما لم تتعد مدة التحضير له الثلاثة ايام. بعدها بدأت في تلفزيون لبنان في مسلسلات لبنانية مع المخرج غابي سعد الذي عدت والتقيت به اليوم في «دكتور هلا». وتابعت من خلال أعمال مختلفة في التلفزيون تخللتها أعمال سينمائية، ففي رصيدي ٤ أفلام سينمائية وما يفوق الخمسين مسلسلاً.

* إذاً المردود المادي الذي يجنيه الممثل جيد؟
- المردود المادي كان جيداً جداً خلال السنوات الأخيرة. وأقصد مقارنة بما كان عليه الوضع سابقاً. لن يصبح الفنان مليارديراً لكنه يعيش بكرامة وباكتفاء ذاتي.
* لماذا عانى العديد من الفنانين اللبنانيين مشاكل مادية؟
- تكمن المشكلة بالنسبة إلى الفنانين المتقدمين في السن في عدم الاستمرارية أي ألا يطلبوا للتمثيل في أعمال طوال سنوات، فلبنان بلد صغير، والمحطات معدودة، وشركات الانتاج قليلة نسبياً، واجيال الممثلين تتلاحق.
* أي من الاعمال التي قدمتها محبب الى قلبك؟ وايها الأصعب؟
- في البداية لم أكن أملك الجرأة لأختار أو أرفض أدواراً، كنت في مرحلة إثبات الذات. فمثلاً لم أكن مقتنعة بدوري في مسلسل «يا غافل إلك الله»، لقد أحببت فيه بعض المحطات، لكن ما لم أحبه هو أنني كنت حينها في سن الثانية والعشرين ولعبت دور سيدة أربعينية وابني عماد هواري كان في الحقيقة يكبرني بسنوات.

* ما الذي يجعل الفنان يرتاح إلى العمل مع مخرج معيّن؟
- يحب الممثل أن يشعر بإدارة المخرج للعمل فيتابع الممثل بكل حركاته وتفاصيل أدائه ولو اضطر الى تكرار المشهد مرات عدّة، وهذا ما أحبه في المخرج سمير حبشي الذي يقدم صورة وأداء للشخصية مميزين مركّزاً على جميع التفاصيل. كما أحب أعمال المخرجين السوريين نجدت انزور وحاتم علي.
* نلت جائزة الموركس دور لعام 2006 عن أفضل ممثلة لبنانية عن دورك في مسلسل «غنوجة بيا» وجائزة الموركس دور 2006 للثنائي الجماهيري مع بيتر سمعان عن المسلسل نفسه. أيهما أجمل النجاح كثنائي أم بطريقة انفرادية؟
- الجائزة التي نلتها جميلة انفرادية كانت أو ثنائية، لكنها لا تعني لي أكثر من ربح ورقة اللوتو مثلاً.، فهي ليست الاساس في العمل، فرحت بها في وقتها فقط.



هنادي عيسى







 
  • 1
  • 1
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@GMAIL.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM