سترتدي البوركيني بدل البيكيني في المباراة النهائية
ماريا محمود... اول محجّبة
مرشحة للفوز بلقب ملكة جمال بريطانيا



بريطانيا العظمى معروفة بأنها أحد أكثر بلدان أوروبا محافظة على التقاليد والعادات الموروثة، بعضهم يقول أنها تقاليد بالية في حين يقول آخرون أنها تقاليد جميلة يجب التمسك بها...
على أن بريطانيا هي أيضاً من أكثر أقطار العالم ريادة وتقدماً وذلك في ميادين عديدة مثل التكنولوجيا، اذ كانت البلد الأول،إلى جانب ألمانيا، التي إعتمدت تكنولوجيا الدفع النفاث بدل المراوح للطائرات، والبلد الذي وضع أسس ثابتة لهندسة معظم السيارات الواسعة الإنتشار.

هذه الريادة لم تقتصر على التكنولوجيا والإقتصاد فقط، بل شملت أيضاً الفن والمجتمع والأزياء، مثلاً مع تصميم التنانير القصيرة جداً "الميني سكيرت" (أو الميني جوب بالفرنسية...) في ستينيات القرن العشرين.

ويبدو أن بريطانيا قد تكون اليوم على مشارف ثورة جديدة في عالم الإستعراض والأزياء، اذ أن ملكة جمال انكلترا، والتي ستمثل بلدها في مسابقة ملكة جمال العالم، قد لا ترتدي الميني سكيرت وملابس البحر الكاشفة "البيكيني"، وإنما ستكون محجبة وترتدي ملابس البحر الحاجبة لمفاتن الجسم عن الأنظار "البوركيني".
هذه المرشحة لعرش جمال إنكلترا هي الفتاة ماريا محمود البالغة من العمر عشرين عاما، وقد بلغت مرحلة نصف النهائية لمسابقة ملكة جمال إنكلترا، بعد أن فازت بالمرتبة الثانية في مسابقة ملكة جمال مدينة برمنغهام. وكانت نحو 30 متبارية شاركن في مسابقة ملكة جمال برمنغهام، وكانت ماريا المحجبة الوحيدة بينهن.
ماريا ترتدي الحجاب ولا تنزعه، حتى في مسابقات الجمال. ولما كان إرتداء ملابس البحر الزامياً لمسابقات الجمال، وهي الملتزمة بالتقاليد الإجتماعية لبيئتها التي تحرم على الفتيات الكشف عن مفاتنهن، فإنها تعتزم إستبدال المايو الكاشف "البيكيني" بالمايوه الذي يغطي كامل الجسد "البوركيني".
وتقول ماريا أنها ترغب في أن تمثل التنوع الإجتماعي والتعددية الثقافية عن طريق ترشحها لمسابقات الجمال، مع العلم أنها طالبة في علم النفس، وتطمح أن تصبح مساعدة إجتماعية، وبالتالي يعنيها كثيراً هذا النوع من المشكلات ذات الطابع الإجتماعي. كما أنها تريد نزع الصورة النمطية السلبية التي تربط في أذهان العديد من الأوروبيين بين الإسلام والإرهاب عن طريق المشاركة في مسابقات الجمال.
والسؤال هو: هل تنجح في ذلك؟ لقد سبق وأن تم تتويج فتاة مسلمة ملكة لجمال أنكلترا، ولكنها لم تكن محجبة، على عكس ماريا...وما من شك ان هذه الأخيرة جميلة، وذلك برأي "الخبراء" في الجمال الذين إختاروها في مسابقة ملكة جمال مدينة برمنغهام، بإنتظار مسابقة ملكة جمال إنكلترا التي تجري مراحلها النهائية في تموز/يوليو القادم، وربما ستتأهل الى مسابقة ملكة جمال العالم... والجدير بالذكر أن بريطانيا، والبلدان الأوروبية بصورة عامة، باتت تضم فتيات ونساء عديدات يرتدين الحجاب ويستحممن بالبوركيني، والسؤال هو، هل يكفي ذلك لتفرض ماريا محمود جمالها حسب عادات المجتمع الذي نشأت في كنفه وتفوز بعرش الجمال وفق معايير جديدة، (جديدة في بريطانيا وأوروبا على الأقل...).






 
  • 1
  • 1
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@GMAIL.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM