ميشال قزي:
هل يعيد "ميشو شو" ويقدمه على الـ LBC؟



لا يختلف إثنان على أن للإعلامي ميشال قزي شخصية خاصة تميز بها منذ إطلالته الاولى عبر الإعلام لغاية اليوم وله ايضاً مفرداته وعباراته التي شكلت ماركة مسجلة بإسمه، من "إلك" الى "Oppa" وغيرها...
"إمي أقوى من إمك" كان البرنامج المناسب للشخص المناسب نقله من "المستقبل" الى شاشة الـ "LBC" وبدوره "ميشو" نقله من نسخته الأصلية الى نسخة حافظت على هيكليتها الاساسية مع اضفاء نكهة واسلوب يشبهان هذا الاعلامي الظريف، الذكي المحترف... فهل من برنامجٍ جديد ينقله ايضاً الى حالة اخرى؟

• هذا اللقاء هو الاول لك عبر "الشبكة" بعد انتقالك من محطة "المستقبل" الى الـ LBCI. اخبرني كيف تختصر هذه "النقلة"؟
- ثمة بعض الزملاء في محطة الـ "ال بي سي" كنت على معرفة وعلاقة طيبة به قبل ان انتقل الى المحطة الى جانب صداقاتي ببعض الزملاء ممن يعمل ايضاً. بصراحة تلفزيون

- "المستقبل" هو بيتي المهني الاول والـ "ال بي سي" اليوم هي البيت الجديد الذي انتقلت اليه وانا على علاقة ممتازة مع المحطة الجديدة.
• ماذا قدمت لك الـ LBCI افتقدته في "المستقبل"؟
- (يفكر): في السنتين الاخيرتين لم أكن احظى في "المستقبل" بالإنتاج والوقت المتاح لي على الشاشة (مستطرداً): اتفهم الظرف وادرك حال الاوضاع التي تمر بها المحطة...
اما في الـ LBCI فقدموا لي برنامجاً يُعرض في وقتٍ مميز وبإنتاج جيد جداً... (ويعود ويقول): (هو الذي يشعر بالوفاء للمحطة التي اطلقته اي المستقبل) محرج السؤال (يتابع) وهناك مشروع جديد ايضاً على الـ LBC.
• (سنعود ونتحدث عن هذا المشروع) ولكن اخبرني الى اي مدى على المقدم ان يتحلى بالثقة بالنفس ليتولى برنامجاً سبق ان طُرح اسم آخر لتقديمه؟
• الحمد الله لدي الثقة المطلقة بشغلي وحضوري ونجاح برامجي التي سبق ان قدمتها... ولكن كل ما في الامر ان الـ LBC اتصلت بي ودعتني لأقوم بكاستينغ خاص ببرنامج "إمي اقوى من إمك" وكان هناك حديث ايضاً عن برنامج آخر، لم اكن على علمٍ إطلاقاً بأن هناك اسماء اخرى مطروحة لتقديمه. وفي النهاية المحطة تختار من تجده مناسباً لتقديم نوع معين من البرامج وما تتطلبه من حماسة وتفاعل... ولانني واثق بمؤهلاتي قبلت الخضوع للكاستينغ وتصوير حلقة تجريبية منه، وعندما بدأت تصويرها وفي الدقائق العشر الاولى منها اوقفوا التصوير وقالوا لي انني استطيع المضي في تقديمه... وفيما بعد علمت انه كان معداً لغيري من الاسماء التي لا يُستهان بها، وفي النهاية الموضوع عرض وطلب.
• المهم ان البرنامج يليق بك... هل تعتبر "إمي اقوى من أمك" هو الفرصة المنتظرة؟
- هو المدخل لفرصتي الكبيرة التي انتظرها. اشكر المؤسسة اللبنانية للإرسال على منحي الثقة واخذتني من محطة امضيت فيها 24 عاماً واستقبلتني على شاشتها وفي مكاتبها بشكل حلو ومحترم.
لا شك في ان الـ LBC هي حلم كل اعلامي وهي المحطة الاولى التي يتابعها المشاهدون من مختلف المناطق والطوائف والاعمار...
• وهي كانت الشاشة الاولى التي اطللت من خلالها قبل ان تحترف التقديم من خلال برنامج "ستوديو الفن"...
- صحيح... (ويتابع): دخولي الى الـ LBC كانت فرصتي. ومن جهة اخرى فإن البرنامج الذي اقدمه حقق نجاحاً ملحوظاً، نسبة مشاهدة جيدة جداً واصداء ايجابية ولكن لدي طموحاتي اهم بكثير بعد. سأتابع في البرنامج، وثمة موسم جديد منه... في بالي افكار كثيرة يحلو لي ان اقدمها عبر شاشة الـ LBC، فكما تعلمين انني احب البرامج المباشرة، والفرصة التي كنت بانتظارها هي الـ LBC وقد وصلت اليها والحمدالله وعلى أمل الاستقرار بتقديم الافضل والاجمل والتي تحمل التنويع.
• قد تعيد "ميشو شو" مثلاً الى هواء وتقدمه عبر الـ LBC بعدما اشتهرت فيه عبر "المستقبل"؟
- (يضحك): كل شي معقول الفكرة واردة ولم لا.
• نتوقع مثلاً أن يكون ما ستقدمه لمناسبة ليلة رأس السنة هي حلقة تجريبية تحسم ما إذا كنت قادراً على المضي في مشروع برنامج مماثل.
- ليلة استقبال العام الجديد سأكون على الهواء مباشرة في برنامج بعنوان من الـ 8 للـ 8 مع ميشو مجدداً لمدة 12 ساعة وهنا اشكر ادارة الـ LBC على اعطائي هذه الثقة.
سأقدم ما يشبه "ميشو شو" سأكون حراً طليقاً في اجواءٍ من الفرح والضحك والجوائز والربح... وهذا ملعبي.
• تخاف من مصيرك المقبل في الاعلام، ام انك تشعر اليوم بأنك بين أيادٍ امينة
- بالرغم من "مغامراتي" التلفزيونية على الهواء.
• ماذا عنيت بالـ "مغامرات"؟
- بمعنى انني اغامر في انواع معينة من البرامج التي إما تضرب او بتجي بالارض، وخطرة... ولكن الحمدالله انني نجحت على مدار السنوات... بالنسبة الي اتوقع كل شيء، ولكن باختصار اذا كانت العلاقة مع المحطة جيدة وتقدمين ما يحبه الناس فلا بد وان تأتي الامور إيجابية... عشت تجربة الغياب عن الشاشة...
• كيف تصف هذه المرحلة؟
- كل اعلامي يعيش هذه المرحلة على طريقته، فمنهم من يُصاب بالاحباط او يعيش حالة من التوتر والاكتئاب... ومنهم من يأخذ الامور بروح رياضية كحالي، وربما لانني اكتفيت بالشهرة التي حققتها وشبعت منها وما يهمني اليوم ان استمر في الاعلام من خلال برامج جميلة وفريدة من نوعها، غبت عن الشاشة لمدة سنتين ونصف السنة وكنت كلما مررت في الشارع يتهافتون للتكلم معي وتوجيه التحية... لذلك لا اشعر بالتخوف واتوقع كل شيء ليس فقط في مجال الاعلام وانما في الحياة ايضاً... ثمة اطباء تتقاعد ويأتي غيرها، كذلك الامر بالنسبة الى الضباط والقضاء... في مطلق مجال.
• لو توجهت الى الحقل العسكري كضابط كحال والدك رحمه الله... اولم يكن في الامر اكثر ضمانة؟
- في الجيش ايضاً قد يكون الضابط ذات اهمية في مركزه، فيأتي فيما بعد غيره ويأخذ المنصب وتُعطى الاهمية له... تلك هي الحياة لذلك يجب توقع كل الامور.
جميعنا نحب ان نخدم بلدنا وخدمة الوطن هي شرف لي. وللمناسبة احيي المؤسسة العسكرية.
• في الاعلام في اي "رتبة" تصنف نفسك؟
- (يضحك)...
• جنرال؟
- بين كولونيل وجنرال... هناك خبرة 25 سنة في التلفزيون وبالتالي من يستمر لهذه المدة في الخدمة العسكرية كضابط يصل الى رتبة جنرال.
وإذا نظرت الى خبرتي ومدة وجودي في الاعلام وتنوّع برامجي ونجاحها اقول انني استحق ان اكون "ماريشال"، ولكن لو تحدثت بتواضع أقول (وهو يضحك): كولونيل وفي طريقي الى تعليق رتبة الجنرال.
• إذا سأسميك اليوم حضرة العماد ميشال (...)
- قزي (ضاحكاً).
• بما اننا اعتدنا على إسم ميشال في قيادة الجيش... (وأسأله): قلت انك انتقلت من بيت اهلك الى بيت جديد في انتقالك من المستقبل الى الـ LBC.
- مهنياً الـ "Futur" هي بيتي الاول واليوم انتقلت الى بيت جديد وسأحرص على تحقيق فيه مسيرة طويلة.
• من الممكن في العام الجديد "2018" ان تنتقل من بيت اهلك الى بيت جديد؟ (غامزة الى امكانية زواجه).
- (ممازحاً) شخصياً فتحت عدة فروع من البيوت هناك بيت صيفي وآخر شتوي... واتنقل بينها... اما ان اثبت واستقر في بيت واحد كما تغمرين في سؤالك فالامر صعب جداً (ضاحكاً) على الصعيد الشخصي، اما مهنياً فأحبذ الاستقرار في بيت واحد.

هدى قزي






 
  • 1
  • 1
Related links
 
Address
DAR ASSAYAD S.A.L.

SAID FREIHA STREET-HAZMIEH

P.O. BOX: 11 - 1038

BEIRUT-LEBANON

TEL: 961 5 456376/4 - 961 5 457261

FAX: 961 5 452700

E-MAIL:ACHABAKA2008@GMAIL.COM

WEBSITE:WWW.ACHABAKAMAGAZINE.COM